الصابرين
الصابرين

الصابرين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  مركز الرفعمركز الرفع  دخول  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ف ليكن نومك،،كلّه لله
الجمعة 13 مارس 2015 - 19:23 من طرف محسن الشريف

» اذكار للمسلم الصغير
الجمعة 8 مارس 2013 - 13:34 من طرف meria

» مفارش تحححححححححححححححححححححفة
الخميس 8 نوفمبر 2012 - 19:53 من طرف أم أريج

» من أجمل الأعمال اليدوية الرائعه التطريز
الخميس 8 نوفمبر 2012 - 19:40 من طرف أم أريج

» اشكال ورسمات تطريز جميله
الخميس 8 نوفمبر 2012 - 19:35 من طرف أم أريج

» تطريز ايتامين
الخميس 8 نوفمبر 2012 - 19:31 من طرف أم أريج

» ديكور ستيكارات لغرف الاطفال
الثلاثاء 5 يونيو 2012 - 1:07 من طرف nanakoko

» طريقة اسباجيتى بولونيز السريعة
الثلاثاء 5 يونيو 2012 - 0:57 من طرف nanakoko

» ديكور حديث لحمامك والوان جذابة
الثلاثاء 5 يونيو 2012 - 0:39 من طرف nanakoko

الكود: ---------تضليل المحتوى

شاطر | 
 

 ~*¤ô§ô¤*~ حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور * ماذا بعد الحج * ~*¤ô§ô¤*~

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمات رقيقه

avatar

عدد المساهمات : 213
نقاط : 288
تاريخ التسجيل : 07/04/2011

مُساهمةموضوع: ~*¤ô§ô¤*~ حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور * ماذا بعد الحج * ~*¤ô§ô¤*~   السبت 12 نوفمبر 2011 - 17:15






بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن ولاه إلى يوم الدين، الحمد لله الذي أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة ورضي لنا الإسلام ديناً، وأمرنا بالتمسك به إلى الممات

تهنئة للآخوات

الاتي آدوا مناسك الحج هذا العام

نحمد الله على سلامتهم

و نسأل الله العلي القدير أن يكون
حج مقبول وذنب مغفور وسعي مشكور
وان يتقبل أعمالهم







انتهى موسم الحج وعاد الحجاج إلى ديارهم بعد أن قضوا مناسكهم ونفوسهم ممتلئة رجاء لله سبحانه وتعالى بقبول حجهم واستجابة دعواتهم وغفران ذنوبهم ومضاعفة حسناتهم وفي الوقت نفسه تغشاهم رهبة وخوف من الرد وعدم القبول فهم بين حالين حال الرجاء وحال الخوف يسيرون في هذه الحياة كجناحي طائر حال طيرانه.
وهكذا المسلم في كل أعماله يسير على هذه المنهجية التي تضبطه وتضبط مسيره تقودها محبة العبد لربه جل وعلا وهو بهذه المنهجية يبتهج النهج الصحيح الموصل للغاية الكبرى رضى الله ودخول الجنة.
والحج طريق من الطرق الموصلة للجنة إذا كان حجاً مبرور و الاستفادة من الحج والعمل بعده ليس مرتبطاُ بالحاج فحسب بل بكل مسلم ومن هنا يسعى المؤمن وقد يمر عليه هذا الموسم العظيم حاجاً أو غير حاج يتذكر معاني الحج ليجعلها منارة تحدد له معالم الطريق الصحيح لحياته كلها.





في الحج تعلمنا تحقق قوة الاستجابة لله سبحانه وتعالى فعندما لبى الملبي (لبيك اللهم لبيك) مطيعا منقاداً لأمر الله سبحانه ثم طاف وسعى ووقف بعرفة وبات بمزدلفة ومنى ورمى الجمار ونحر وحلق كل ذلك استجابة لأمر الله سبحانه وتعالى دون أن يعلم العبد حكمة ذلك ومع هذا يقوم بها بكل طواعية وانقياد. هذا هو الاستسلام الحق الذي يجب إن يستصحبه المسلم في كل شؤون حياته وبخاصة العبادات فينفذها متمثلاً: (سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) أما المعاملات فحكمتها واضحة جلية فكل معاملة حلال سوى ما أدى إلى ضرر في النفس أو الغير أو غرر وجهالة أو غش وخداع أو ربا أو أكل أموال الناس بالباطل فهل نعمل بهذا المنهج فنسعد في الدنيا و الآخرة؟


* * *


وفي الحج تعلمنا عظم شأن التوحيد لله سبحانه فلا معبود بحق سوى الله جل وعلا، علا توحيده في شعار الحج: (لبيك لا شريك لك لبيك) وتعمق توحيده سبحانه في أقوال الحج كلها و أذكاره ومنها في يوم عرفه: (خير ما قلت أنا و النبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير)، و أفعال الحج كلها تدل على هذا المعنى العظيم من الطواف و السعي ووقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ومنى ورمى الجمار والنحر والحلق أقوى دلاله لها تعميق التوحيد لله جل وعلا حيث لا تدرك كنهها ولا حكمتها فهي تفعل تعبد لله تعالى.

فهل نجعل كل أقوالنا وأعمالنا منطلقة من هذا التوحيد فتطمئن قلوبنا ونأمن في دنيانا وأخرانا؟



* * *


وفي الحج وجدنا منافع عظيمة تحقيقاً لقوله تعالى: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ) منافع دنيوية وأخروية تعود للإنسان ذاته وللآخرين فالبيع والشراء و التعارف و التآلف وطلب الأجر ورجاء المغفرة فكل هذا وغيره يراها الحاج، صورة واضحو جلية، فلا تعارض بين طلب أمور الدنيا المباحة وبين طلب الأجر والمثوبة، ولا تعارض بين السعي وعلو الهمة في الدنيا وبين السعي لعلو ما عند الله في الآخرة، وقد تمثل هذا في الحج بصورة عملية لكل متأمل.
فهل تعلو هممنا لنطلب الرفعة في الدنيا في أصل الله لنا، ونطلب علو ما أعده الله لنا في الآخرة؟ هكذا يفكر المسلم العامل الحصيف.


* * *


وفي الحج محظورات وممنوعات للحج خاصة، ومحظورات وممنوعات في الدين بعامة، أخص منها: ما يتعلق بتعامل الحاج مع غيره، فانضم إلى ذلك مدرسة تهذيب الأخلاق والتدريب العملي. تمثل ذال في قوله تعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) وقوله عليه الصلاة والسلام: (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه) فكبح جحا نفسه، واندفاع شهواته، وألجم نفسه عن كل ممنوع ليخرج المسلم بذلك المتخلق بأخلاق الإسلام والمتأدب بأدبه، يمشي على الأرض وحاله تحكي تعاليم دينه، فهل نجعل هذا الخلق وحسن التعامل وتلك الآداب منهاجاً لنا في تعاملنا مع الآخرين أياً كانوا أقرباء وجيراناً، وزملاء عمل، ومعارف، ومسلمين وغير مسلمين؟ هكذا يعلمنا الحج فلنتعلم منه ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
~*¤ô§ô¤*~ حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور * ماذا بعد الحج * ~*¤ô§ô¤*~
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصابرين :: القسم الأسلامى :: الحياة والدين-
انتقل الى: